الإبداعات المغربية المكتوبة بالانجليزية

 3/19/2010
 
 

          نظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة يوم الأربعاء 10 فبراير 2010 يوما دراسيا في موضوع: الأدب المغربي المكتوب بالانجليزية وذلك بقاعة نداء السلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الأول وجدة.

         بحضور السيد عميد الكلية وثلة من الأساتذة وعدد كبير من الطلبة تم افتتاح اليوم الدراسي بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها إلقاء كلمة المركز ثم كلمة اللجنة المنظمة.

وقدم الأستاذ محمد دلال محاضرة افتتاحية تمحورت حول الكتابات الإبداعية المغربية باللغة الانجليزية وإشكاليات التعريف. حيث تطرق إلى قضية الهوية واستعمال اللغة الأجنبية، وكذا طرائق التعبير من خلال إطلالة على بعض المتون السردية  . أما الشق الثاني من المحاضرة فقد تحدث فيه عن تجربته مع الكتابة عموما وخاصة كتابه: حينما تعصف رياح الأطلس . وكشف عن دواعي كتابة هذه المجموعة القصصية وبعض شخصيات هذه القصص و تقنيات السرد التي استعملها.

و افتتحت الجلسة العلمية الأولى والمعنونة ب: اللغة والسرد والاستعمار. بورقة الأستاذ محمد الكمكمي عن الكتابة ومسألة اللغة الانجليزية ، تلاه الأستاذ محمد بلمغاري بورقة حول مغرب القرن العشرين وقضية الأدب المكتوب بالانجليزية، أما الأستاذ جواد رضواني فقد قدم قراءة لقصة محمد دلال القصيرة: "العودة" ناقش فيها مسألة معانات شخصيات القصة. وختم الأستاذ حسن حكيم هذه الجلسة بورقة حول قضية التاريخ والإبداع من خلال قراءة تحليلية لقصة عبد الحفيظ أقبيب" عمو والزوجات السبع".

و افتتحت الجلسة الثانية: تمثلات الذات والأخر بمداخلة الأستاذ ميمون الداودي عن التحول في الكتابات المغربية من دائرة الاغتراب والحنين إلى الماضي نحو دائرة النقد والرؤية الممحصة للواقع المغربي وذلك من خلال قراءة الأعمال الروائية للكتابة المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية : ليلى العلمي .

أما الأستاذة إلهام بطوب فقد قارنت بين عملين أدبين أحدهما لأقبيب والآخر لفندي وتحدثت عن اختلاف رؤية كل من الكاتبين لأمريكا. وختم الأستاذ محمد بختي تحدث في ورقته عن مسرحية" أوديسا متواضعة" لمؤلفها خالد الشاوش.

 أما الجلسة الثالثة فكانت معنونة: التابع وما بعد الكولونيالية وربطها بالأدب المغربي بالانجليزية .حيث تحدث الأستاذ الإمام بربوشة في الورقة الأولى عن الثنائيات المقترحة من الطرف الدراسات ما بعد الكولونيالية وربطها بالأدب المغربي بالانجليزية .

أما الأستاذة هناء بلحساين فأقدمت على مقاربة نسوية في حديثها عن الأصوات المهمشة في رواية جمانة لمؤلفها حسن الزيربي .

وختم الدكتور محمد الكوش هذه الجلسة بورقة تحدث فيها عن قضية ما بعد الكولونيالية والأدب المغربي المكتوب بالانجليزية قام خلالها بإطلالة متمحصة لمجموعة من الكتابات .

            وقد تميز هذا اليوم الدراسي بنجاح كبير تبادل فيه المتدخلون والحضور أفكار ومساءلات تعد عتبة لمناقشات أخرى وقد عبر السادة الأساتذة المشاركون عن امتنانهم لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة الذي أبان فيه عن التنظيم المحكم لهذه التظاهرة.

إعداد: الأستاذ ميمون الداودي