معرض الصور الفوتوغرافية التاريخية لوجدة (1886-1966) للأستاذ بدر المقري:

 5/30/2011
 
 

نظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة الدورة الثالثة لمعرض الصور الفوتوغرافية التاريخية لمدينة وجدة (1886-1966) للأستاذ بدر المقري برواق الفنون (باستور) تحت شعار: "وجدة ترجمان الأشواق" وذلك من 16إلى 31غشت 2010.

ضم هذا المعرض أزيد من 90 صورة،تخلد المدينة العتيقة، وتحكي جزءا من تاريخها الثقافي والاجتماعي المجيد، وذلك من خلال تسليطها الضوء على مختلف الجوانب الثقافية والاجتماعية والمعمارية والدينية، إذ عرضت مجموعة من صور المساجد والجوامع العتيقة في تلك الحقبة (1886-1966)، بالإضافة إلى شخصيات وأعلام أثرت بشكل أو بآخر في مجرى تاريخها في دائرة التنوع الثقافي (المسلمون/النصارى/واليهود).

وقد تخلل الأمسية الافتتاحية عرض مختصر للأستاذ بدر المقري منظم المعرض، بين فيها أن المدار الأكبر في تنظيم هذا المعرض، هو أن التنمية الحقيقية إنما تتجسد بتحول المعرفة إلى ثقافة. ولذلك فإن مما يحرك دواليب هذا المعرض، إنما هو تكامل قضايا التاريخ والذاكرة والهوية في أبعادها المحلية والوطنية والعالمية.

ونظرا لما تجسده مثل هذه المعارض في نفوس المواطنين من قيمة معرفية مضافة، فقد توافد على رواق الفنون أعدادا هائلة من الزوار الذين راقتهم هذه المبادرة، واعتبروها مناسبة لمعرفة تاريخ المدينة وما كانت تزخر به.