آفاق التمويلات البنكية البديلة

 5/6/2007
 
 

نظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، بتنسيق مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية بوجدة يوما دراسيا في موضوع

آفاق التمويلات البنكية البديلة

 بالمغرب يوم الخميس 6  دجنبر 2007، بمدرج الندوات بكلية الحقوق بوجدة.

 

       

جملة من المداخلات حاولت تشخيص واقع القطاع المالي والبنكي في المغرب من قبيل طرح مجموع الإشكاليات القانونية والضريبية التي تت هذه التمويلات البديلة، وعلى مستوى المحور الشرعي حاولت المداخلة مناقشة بعض مضامين هاته التمويلات لتحديد انسجام هذه الصيغ مع أحكام الشريعة الإسلامية قبل أن تختم الجلسة الصباحية بموضوع الرقابة الشرعية على مستوى المؤسسات البنكية مع تحديد أشكال وصيغ هذه الرقابة

الجلسة المسائية

كما تعتبر مع وقفة تساؤل مدى قدرة المنتجات البديلة على جلب استثمارات جديدة، كما استمعنا إلى بعض التجارب على المؤسسات المالكية.

فضلا عن المداخلات المتعلقة بضرورة إيجاد بنك إسلامي بالمغرب.

الموضوع ذو أبعاد سياسية واقتصادية ومالية

لم يكن صدفة أن تثمن إحدى دوريات صندوق النقد الدولي، المنتوجات المالية الإسلامية، بعد النتائج الايجابية والسريعة التي حققتها المصارف الإسلامية على حد تعبيرها. حيث أكدت أن تواجد هذه المؤسسات المالية في أكثر من 75 دولة تنتشر في مجال جغرافي واسع، يبدأ من الشرق الأوسط و جنوب شرق آسيا وينتهي بأوربا و الولايات المتحدة الأمريكية.

         ورغم التأخر الكبير في الاستفادة من الاستثمارات الممكنة التي يوفرها هذا النوع من التمويلات فقد  شرع المغرب، في اعتماد نموذج جديد في التمويلات البنكية.

        حيث بدأت تستقبل بعض الوكالات البنكية المغربية، طلبات المواطنين الراغبين في الاستفادة من التمويلات البديلة. ورغم كثرة صيغ التمويلات البديلة و تعددها، فان والي بنك المغرب لم يرخص، في مذكرته للأبناك، سوى لثلاثة صيغ بديلة هي: الإجارة والمرابحة والمشاركة.  بل وقد أجل العمل بمنتوج المشاركة إلى وقت لاحق.

         وتمثل هذه الصيغ التمويلية البديلة قيمة مضافة للقطاع البنكي المغربي، حسب المدافعين عنها، بينما هي عند خصومها لا تعدو أن تكون سوى مسميات جديدة  لبعض المنتوجات البنكية التقليدية الموجودة سابقا لا غير.

        فخبراء الاقتصاد الإسلامي يرجحون نجاحا باهرا للتمويلات الإسلامية البديلة بعد أن أكدت مصادر مصرفية مغربية  توافد عشرات المواطنين يوميا للتساؤل في الوكالات البنكية حول موعد تنفيذ هذه الخدمات المالية البديلة.  بل أثبت دراسة السوق، التي قامت بها بعض البنوك المغربية، الجدوى الاقتصادية المشجعة  من دخول المنتوجات البنكية الإسلامية البديلة للسوق المالية الوطنية.

        و هل تقدم هذه البدائل مقاربة استثمارية جديدة للقطاع   المالي و البنكي المغربي الريعي؟

        كيف ينظر إلى تجارب البلدان و المؤسسات الإسلامية التي حققت نجاحات اقتصادية في العالمين العربي و الإسلامي، بل و على مستوى القارتين الأوروبية و الأمريكية؟

        وهل تتوفر هذه المنتوجات "الإسلامية" على قدرة الاستجابة لمتطلبات الاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية المغربية؟

        بل وهل تمثل هذه الخطوة (المتأخرة) مرحلة ضرورية لتكسير الحاجز النفسي القائم في المغرب إزاء إنشاء بنك إسلامي على حد تعبير الدكتور عمر الكتاني؟

  كيف ينظر العلماء المغاربة لمطابقة هذه المنتوجات البنكية البديلة لمقررات الشريعة الإسلامية، و هل الأبناك في حاجة إلى رقابة شرعية أم لا؟

        هذه التساؤلات وغيرها سنحاول الإجابة عليها خلال برنامج اليوم الدراسي التالي:

الجلسة الصباحية: المحور الشرعي القانوني.

        *- رئيس الجلسة:ذ.

9:00 ـ 9:10 : آيات بينات من القرآن الكريم، القارئ مصطفى امنشار.

9:10 ـ  9:30: كلمة المركز.

9:30 ـ 9:50 : واقع القطاع المالي والبنكي المغربي: مؤشرات ودلالات الطرق الريعية. ذ. نجيب بوليف، أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق بطنجة.

9:50 ـ 10:10 : تقديم التمويلات البنكية البديلة وآفاق المستقبلية. ذ. خالد شباب،  إطار بنكي

10:10 ـ 10:30 : الإشكالية القانونية والضريبية للتمويلات البديلة. ذ. عبد اللطيف بروحو، إطار في الخزينة العامة طنجة.                 

10:30 ـ 10:50 : قراءة شرعية في المنتوجات البنكية البديلة. ذ. محمد المصلح، أستاذ الفقه بكلية الآداب بوجدة.

  10:50 ـ 11:10 : الرقابة الشرعية وصيغ العمل. ذ. عمر علي يوعلا، أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق بفاس.

11:10 ـ 11:30 : مناقشـــة.

        الجلسة المسائية: المحور الاقتصادي.

        *- رئيس الجلسة:

15:00 ـ 15:20: قدرة المنتوجات البنكية البديلة على جاب استثمارات جديدة وتمويل إضافي: دراسة قطاعية.   ذ. عمر الكتاني أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق بالرباط.

15:20 ـ 16:00:  تجارب بعض المؤسسات المالية. ذ. أنس الحسناوي، مهندس وخبير في الاستثمارات البديلة. 

16:00 ـ 16:20 :   L'attraite de la finance islamique ذ. الهبري المجدوبي، أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق وجدة. 

16:20 ـ 16:40: حول ضرورة إيجاد بنك إسلامي بالمغرب ذ. منصف بن الطيب، خبير في المحاسبة.

16:40 ـ 17:00: مناقشـــــة.