Google+ CERHSO Youtube CERHSO Facebook CERHSO Twitter CERHSO اتصل بنا
برنامج الموسم العلمي 2017 لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة   ***   تقرير حول المؤتمر السنوي الدولي الخامس 2017 الإصلاح مسارات ومآلات ما بعد الحراك العربي أيام 16/17 دجنبر 2016-12 بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة   ***   تقرير تركيبي موجز حول أشغال الندوة الوطنية في موضوع: التوجهات الجديدة في السياسة الخارجية للمغرب: الرهانات والآفاق
 
 
تواصل معنا 
قناة على يوتب  جدنا على تويتر  +جدنا في جوجل  جدنا على فيسبوك
 
آخر إصدارات المركز 
 
مذكرة المركز 
يونيو 2017
الأحد الاثنين الثلاثاء الثلاثاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30
 
المشاريع البحثية 

سلسلة التقارير المغاربية

مشروع بحثي تعده وحدة الدراسات المغاربية بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة يكتسي طابعا معلوماتيا تحليليا يروم تغطية المواضيع ذات الأهمية البالغة والاستراتيجية في المنطقة المغاربية خلال سنة معنية.وتهدف هذه السلسلة بالأساس إلى تقديم رؤية تحليلية حول الأحداث الرئيسية التي شهدتها المنطقة أو تلك التي ترتبط بها وأيضا أن تكون أداة لتحليل واستقراء ومحاولة تفسير العوائق التي لا زالت تحول دون تحقق الاتحاد المغاربي.

موسوعة المساطر الجنائية

تتمثل فكرة المشروع في إعداد موسوعة علمية خاصة بقانون المسطرة الجنائية يتضمن تفصيلا لكل مادة من مواد هذا القانون و يضم مختلف الاجتهادات القضائية التي تبين كيفية تطبيق و تعامل القضاء الجنائي مع مواد المسطرة الجنائية المختلفة.بالإضافة إلى الاجتهادات الفقهية والنصوص المراسيم التطبيقية والمذكرات التوجيهية المتعلقة بمواد هذا القانون. وتكمن أهمية المشروع وقيمته في أنه سيوفر للممارس والباحث في قانون المسطرة الجنائية مرجعا متكاملا حول هذا القانون وييسر عليه سبل الحصول على كافة التفاصيل المرتبطة به.

Lintention entrepreneuriale chez les étudiants de l'université Mohammed Premier

En se basant reposant sur le modèle d'intention, cette recherche vise à déceler chez les étudiants de l'université Mohamed premier (UMP) leur penchant et leur désir à entreprendre.L'intention de créer l'entreprise est censée dépendre de l'attrait des étudiants pour la création de l'enreprise, du dégrée d'incitation à entreprise, du dégrée d'incitation à entreprendre qu'uls perçoivent en provenance de leur environnement social et de la confiance en leur capacité à mener à bien le processus de création d'une entreprise.
La recherche en question permettra de:
1- relever le profil de l'environnement, en l'occurrence parental, des étudiants de l'UMP et son influence sur leur intention entrepreneuriale;
2- avoir une perception du risque dans la création de l'entreprise chez ces étudiants;
3-estimer l'image que porte l'étudiant sur l'envirennement des affaires au Maroc;
4-évaluer le rôle et l'importance des études et des formations en entrepreneuriat dans l'incitation des étudiants à créer une entreprise.

ترجمة كتاب مناهج تحليل الخطاب النقدي

يتركز المشروع اساسا على ترجمة كتاب مناهج تحليل الخطاب النقدي لروث وداك 2011

أطلس الدراسات اللغوية بالغرب الاسلامي

مشروع بحثي يروم تكوين قاعدة معطيات خاصة بالدرس الللغوي (أعلاما وحواضر و قضايا...) وتصنيف مصادرها زمنيا ومدرسيا وتخصصيا بغية إضاءة مواطن الاستمداد والقطعية بين الغرب والشرق الإسلاميين في ميدان الدراسات الللغوية.

إشكال تدريس اللغة العربية

يحاول هذا المشروع تحديد أهم الإشكاليات المرتبطة بواقع تدريس اللغة العربية في المدرسة المغربية أملا في تشخيص واقع التدريس اللغوي ببلادنا عبر إماطة اللثام عن مختلف الصعوبات والعراقيل التي لازالت تقف حجرة عثرة أمام تقدم تعليمانا وتحقيق التنمية المنشودة ومن أجل اقتراح الحلول والبدائل الكفياة بتطوير آليات تدريس اللغة العربية.

المغرب بعد خطاب ل 9 مارس 2011

يتعلق هذا المشروع البحثي بمحاولة استقراء التطورات التي يعرفها المغرب بعد الخطاب الملكي ل 9 مارس 2011 في مجال تطور الترسانة القانونية الخاصة بعملية تنزيل الدستور الجديد خصوصا فيما يرتبط بالانتخابات والحقوق والحريات الاساسية الاعلام ووضعية الأجانب والهجرة وتطور المسار الديمقراطي والختم بإصدار تقرير تركيبي شامل.

قراءة الوحي بين المقاربات التراثية والمشاريع المعاصرة

في أفق إنجاز القراءة المعاصرة البديلة الحاملة لمشروع الأمة الاستحلافية لخلاص الإنسان في دنياه وأخرته بعيدا عن ترداد أعطاب الماضي وترفعا عن التتلمذ الاستنساخي للغرب.تقترح الورقة نمذجة لقراءات الوحي وفق ثلاثة محاور. يتعلق المحور الأول بالقراءات التراثية قديمها وجديثها بينما يدرس المحور الثاني ما يمكن تسميته القراءات غير التراثية أي القراءات التي استلهمت الممارسة النقدية التي قام بها الفربيون لكتبهم الدينية مع بداية القرن العشرين ونقلتها إلى المجال العربي أما المحور الثالث فهو المتعلق بالقراءات الاستشراقية باعتبارها قراءات شكلت في كثير من الأحيان مخزونا مهما للقراءات غير التراثية حتى وإن ادعت في بعض تجلياتها تجاوز منهجه وأطروحاته

نظرية اللسانيات النسبية

مشروع مقترح من أحد أعلام اللسانيين المغاربة الدكتور محمد الأوراغي يروم من خلاله التأسيس لمدرسة مغربية في مجال اللسانيات تتجاوز بعض الإشكالات اللغوية للغة العربية على مستوى التنظير والتطبيق

الصالون الأدبي

نظر الطبيعة الصالون الأدبي التي تختلف عن خصوصيات وحدات البحث الأخرى في مركز الدراسات والبحوث ارتأينا ان يكون مشروع بحثنا من التنوع في الوحدة بحيث يتيح لنا تجميع جهودنا وتوجيهها نحو مشروع محدد لكن في سياق من التنوع فانصب اختيار موضوعات الأبحاث والأنشطة المبرمجة على الثقافة المغربية باختلاف موضوعاتها وقضاياها بحيث نهدف إلى وضع اليد على مواطن أصالتها وكذا تقديم البديل الذي يميزها عن غيرها من الثقافات الأخرى.

 
 
 
 
 
 الصفحة الرئيسية » صالون الأدبي
 
 

عيسـى عليه السلام في الثقافة العربية

 01/11/2014
 
 

الصـالـون الأدبـي

اليوم الدراسي : عيسـى عليه السلام في الثقافة العربية

- تقريـــر-

   كان عيسى عليه السلام "حاضرا" في جلسة بين الدكتور عبد الكريم بوفرة والدكتور مولاي أحمد الكامون جمعتهما في إطار الصالون الأدبي لأمسية السبت 09 ربيع الأول 1435 الموافق لـ 11 ينايـر 2014.

   جلسة الصـالـون الأدبي في حلقتها الثانية برسم الموسم العلمي الجاري، ترأسهـا الأستاذ الروائي يحي بزغـود وتتبعهــــــــا جمع من الأسـاتذة والباحثين والطلبة والمثقفين وكذا المهتمين بالمتعة الأدبية الخاصة التي باتت تميز "الصالون" كلما انعقد..

   ففي تدخل الأستاذ عبد الكريم بوفرة، أشار إلى أنه لا يمكن الحديث عن المسيحية وعن التصورات المسيحية المرتبطة بالديانة المسيحية بمعزل عما هو موجود في الدين اليهودي، وأن المفاهيم الوجودية العقدية التي قامت عليها الديانة اليهودية هي نفسها الموجودة في الديانة المسيحية. وأن الديانة المسيحية عقدتها في المفاهيم التي انطلقت منها، وهذه المفاهيم لا يمكنها أن تنفصل عما هو موجود في الديانة اليهودية.. بمعنى أن الديانة اليهودية لا تشعر "بالحرج" الموجود بالمسيحية، فالمسيحية لم تستطع أن تبني تصورا خارج ما هو موجود بالديانة اليهودية..("عزير" النبي في الديانة اليهودية / تحول إلى "ابن الله" في الديانة المسيحية.. !)، بينما عيسى عليه السلام – بالنسبة للمسلمين – إنما جاء مكملا لشريعة موسى..

   ومن منطلق أن عيسى عليه السلام كان يتحدث اللغة العربية، أورد الدكتور بوفرة أن "مشكلة" الأناجيل هو أنه كتاب ترجمات، وأن "الكتاب المقدس" سيفهم على ضوء ثقافة غربية، أي أنه مستخرج من ثقافته المشرقية التي كانت فيه ليقحم في مجال ثقافي آخر.. الذي هو الثقافة الغربية، لتكون هناك محاولة لفهم التوراة والأناجيل - الكتاب المقدس بصفة عامة - على ضوء هذه التصورات، ولتكون الترجمة وسيلة من وسائل فهم هذا التصور...

   وقبل أن يخلص إلى أن المسيح في الديانة المسيحية ليس شخصا واحدا، لأن اليهودية أوردت أنه ليس شخصا واحدا، كما أن الثقافة اليونانية المعروف عنها أنها ثقافة مجسمة، وهي موافقة للثقافة الرومانية، أقحمت كثيرا من التصورات... ومنها مسألة أن المسيح شخصية متعددة ( !)، استند إلى بعض المعاجم العربية، ومنها لسان العرب لابن منظور في التعريف بمعنى المسيح، حيث أورد منها أن المسيح بمعنى الصديق، وأيضا سمي بالمسيح لصدقه أو لأنه كان سائحا في الأرض...

   وفي تدخله، أبدى الأستاذ مولاي أحمد الكامون اندهاشه ممـا يعيشه المجتمع العربي الآن من هدم ونسف للمساجد والكنائس، مع أن الأدب والتاريخ والدين لا يقول بهذا.. وأيضا هناك ظهور بعض الكتب في أوربا وبعض الأفلام التي تظهر المسيح بشكل يخالف ما نعتقده، بل إن المسيحيين أنفسهم لا يتبنون هذا المسيح بهذه الصورة.

   وفي معرض قراءته في كتب، منها : "من وحي المسيح" لـ : ميخائيل نعيمة، و "عيسى ابن الإنسان" لـ : جبران خليل جبران، وهما مسيحيين معا، بينما "عبقرية المسيح" و "حياة المسيح" لـ : عباس محمود العقاد المسلم، وهؤلاء جميعهم كتاب عرفوا في الأدب والإبداع الأدبي تحدثوا عن المسيح وعبروا عنه باللغة العربية، فكان ذكرهم لعيسى عليه السلام وعن شمائله أقرب إلى بعض الشمائل المذكورة في القرآن الكريم، بل إن ميخائيل نعيمة لم يتوان في استعمال بعض الآيات القرآنية للحديث عن عيسى عليه السلام.

   هذا، وذهب الأستاذ الكامون إلى القول أنه – من خلال الكتب المذكورة، وهي لأعلام في الكتابة الأدبية.. –  "لو نظرنا إلى الثلاثة من زاوية مسلمة، لقلنا إنهم جميعهم مسلمون، ولو نظرنا إلى الثلاثة من زاوية مسيحية لقلنا إنهم جميعهم مسيحيون"،ومن هذا المنطلق.. وفي إطار المنطق الدعوي اللين الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم انطلاقا من مبدأ :"لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى"، وما ورد عن النبي عيسى عليه السلام :"من لطمك على خدك الأيمن، أعطه خدك الأيسر".. ليس هو الذي يذكي هذا الحقد الذي يؤدي إلى حرق المساجد أو الكنائس.. وهي الإشارة التي ذهب إليها الأستاذ يحي بزغود حين أوضح أن "ظاهرة العداء" انطلقت أو لعلها استفحلت منذ سنة 1962 حين اعتذرت الكنيسة لليهود عن انتدابهم لقتل عيسـى عليه السلام، فأصبحوا "إخوة" ضد المسلميـــن.. !

                                                                         وجدة في : 11/01/2014

                                                                                                   عبدالله بوكابوس

 

 
 
 
 
 
 
               
للتواصل   مكتبة المركز إصدارات المركز دراسات وأبحاث أنشطة المركز لمحة عن المركز   الرئيسية
مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة   الموقع الإلكتروني سلسلة الأيام الدراسية علوم إنسانية البرنامج السنوي ورقة تعريفية  
ملتقى شارع يعقوب المنصور وشارع العراق - 60000     سلسلة التقارير المغاربية دراسات اجتماعية وقانونية الندوات والمؤتمرات صور المركز  
وجدة - المغرب     سلسلة ترجمات المركز لغويات وترجميات المحاضرات المركز في الإعلام  
الهاتف الثابت : 212.536.68.81.94+     سلسلة دفاتر المركز مناهج وأبحاث الدورات التكوينية    
الهاتف المحمول : 212.661.25.11.16+     سلسلة ندوات مؤتمرات   الزيارات والمعارض    
الفاكس : 212.536.68.33.92+     سلسلة المشاريع البحثية   الصالون الأدبي    
البريد الإلكتروني : contact@cerhso.com            
الموقع الإلكتروني : www.cerhso.ma              
المواقع الاجتماعية : فيسبوك - غوغل+ - تويتر - قناة المركز              
               
 جميع الحقوق محفوظة لدى مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة 2017