هكذا تم الإحتفال البهيج بالساردة المغربية خناثة بنونة

احتضن فضاء مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والإجتماعية بوجدة/المغرب الأمس السبت 28 أبريل، ندوة أدبية تحت عنوان “المقاومة المغربية في السرد” بحضور الساردة المغربية والأديبة خناثة بنونة التي كان لها حضورا شخصيا ضمن حفل تكريمها.
وقد افتتحت الندوة صباح أمس بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها عرض شريط توثيقي جرد سيرة الأديبة خناثة بنونة، تدخل السيد سمير بودينار رئيس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة، والسيد محمد علي الرباوي عن الرابطة العالمية للأدب الإسلامي، والسيد مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، والسيد محمد آيت المدني المنذوب الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وقد صبت كلماتهم الملقات كلها في خانة خناثة بنونة لاعتبارها ساردة مقاومة منذ نعومة أظافرها، حيث أبرزو كيف كان للساردة حضورا قويا ضمن الخريطة السردية المغربية.
وأعقب ذلك مداخلات توزعت بين الفترة الصباحية والمسائية ألقاها مجموعة من الأساتذة والباحثين في الشأن السردي والأدبي وفي المقاومة المغربية، ليختتم اللقاء بلحظة تكريم الأديبة المغربية والتي عبرت عن سعادتها بحفاوة الإستقبال التي خصصت لها بمطاروجدة أنجاد من طرف طاقم إعلامي ومؤسساتي بوجدة، وشكرت كل القائمين على حفل التكريم هذا مؤكدة أنه حفل بهيج احتضنته مدينة وجدة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*