الملتقى الدولي الرابع للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان في موضوع: ترجمة النصوص الدينية خطوة نحو معرفة الآخر

تقريرالملتقى الدولي الرابع للطلبة الباحثين

في علم مقارنة الأديان:

ترجمة النصوص الدينية خطوة نحو معرفة الآخر

تكريما للدكتور أحمد شحلان

المتخصص في الدراسات الشرقية

وعلم مقارنة الأديان

 

في ديباجة الترحيب في استقبال الملتقى الدولي الرابع للطلبة الباحثين الذي نظمه مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بمقره ابتداء من يومه الجمعة 26 رجب 1439 الموافق 13 أبريل 2018 ليمتد إلى يوم الغد السبت، أكد رئيس الجلسة الدكتور فؤاد بوعلي أن الترجمة الموضوعية للنصوص الدينية هو آلية من آليات معرفة الآخر في إطار التداول العلمي الموضوعي..

بينما أبرز الدكتور عبد الرحيم بودلال مدير مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية أن "العلاقة تزداد قوة حين ترتبط بالجانب الديني". وفي سياق الحديث عن موجبات موضوع الندوة وارتباطها بالمحتفى به في الإطار، ووصلا بثقافة الاعتراف التي اعتاد علها المركز وعود عليها، اقتبس الدكتور ميمون الداودي القول:"لاشيء أكثر خطورة من الترجمة".

بيد أن الدكتور مصطفى بن حمزة رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة أكد في تدخل له أن الترجمة هي جزء من الثقافة الشرعية الإسلامية، وأن جميع الأنبياء كانوا متعددي اللغات، وهذا من تعليم الله لهم أو من تعلمهم، كما أضاف. وأكد أن دراسة الترجمة واللغات هي مشروعنا (الأمة)، إذ "القول ينفذ ما لا تنفذ الإبر"، ليختم بالتأكيد على الأخلاق وروح الأدب اللذين ينبغي أن يلازما جانب العلم والبحث العلمي، وهو ما يميز الأستاذ المكرم ضيف الندوة الدكتور أحمد شحلان.

وفي تدخله بمحاضرته الافتتاحية: "الحداثة في التراث الفكري العربي من ابن حزم إلى ابن رشد"، أكد الدكتور أحمد شحلان أنه لا يجب أن يكون إقرار الحداثة في الفكر العربي الإسلامي داعيا للاستغراب، مضيفا أن الحداثة بكل أطوارها ارتبطت بحاجة الإنسان، وأنها - أي الحداثة - نزوع نحو التغيير لا يقاس بزمان، وقد تمثلت الحداثة عند الرجلين (ابن حزم و ابن رشد) في المجاهدة على الإصلاح.

ولقد ظل ابن حزم يتنقل بين مدن الأندلس وهو يأمل دوما أن يحقق في التأليف ما لم يحققه في السياسة، مما تيسر له وضع أربعمائة مجلد، فتنوعت مؤلفاته بين الأدب والفقه والحديث والفلسفة والسياسة وغيرها، ولعل إخفاقه في فلك السياسة - يضيف - هو الذي حدد مضامين مؤلفاته، وكان يناقش الأفكار ولا يناقش الرجال، ودعا إلى العناية بالشرعية والتعليم واعتبارهما الطريقة الوحيدة للإصلاح.

هذا، وأفاد المحاضر أن ابن حزم تعدى في تأليفه كل الحدود، ودقق في خفايا الرجال والنساء...، وعرف بتفتحه على حضارة الآخر في نقد علمي فائق، كما عرف بجرأته في نقد أبي حنيفة ومالك.

أما ابن رشد، فقد وضع أنواعا من المؤلفات، ومدونات ترتبط بأرسطو، وتحدث في مائة وثمانية مؤلف تضمن بخاصة: المنطقيات، والطبيعيات، والإلهيات، والأخلاق والسياسة، والفلك.

وكان هدفه إيصال العلم إلى كل الناس، كما عرف بتلميحه في كتاباته إلى الفساد، كما كان ابن رشد يرى - يضيف المحاضر - أن الفهم ضرورة من ضرورات الإسلام.

وفي هذا السياق ورد عن ابن رشد أنه: "كم من فقيه كان فقهه سببا في ضعف تورعه"، كما عرف عنه نقده للعلماء حين رأى افتقادهم للشجاعة والعدل، وانتقاده تكديس الأموال والأضرار التي يتسبب فيها هذا التكديس، وعن ضرورة توزيع المؤن، ورفضه أن يشتغل المرء مهنتين (...)

وجدة في: 13 أبريل 2018.

عبد الله بوكابوس